استشهاد منفذ عملية الطعن بالقدس المحتلة بعد ساعات من إصابته.. وارتفاع حصيلة الجرحى في مواجهات الغضب لشهداء الخليل

القدس المحتلة – محافظات – الشروق:

استشهد الشاب أحمد يونس حمادة اقنيبي (23) عاماً، من قرية كفر عقب شمال القدس، متأثراً بجراحه بالغة الخطورة، التي كان أصيب بها، عقب طعنه مستوطنين إسرائيليين، بالقرب من محطة القطار الخفيف في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة.

وكانت قوات الإحتلال فتحت النار على الشهيد اقنيبي، عقب طعنه مستوطنين وإصابتهما بجراح متوسطة، ما أدى إلى إصابته بجراح وصفت بأنها بالغة الخطورة، واستشهد على إثرها بعد عدة ساعات.

في الأثناء ارتفعت حصيلة جرحى المواجهات الغاضبة في “جمعة شهداء الخليل”، إذ أعلنت المصادر الطبية الفلسطينية، أن (20) مواطناً أصيبوا بجراح خلال مواجهات حي “البالوع” في مدينة البيرة، بينهم (14) بالرصاص الحي، وإصابة بالرصاص المعدني، و(5) مسعفين بغاز الفلفل.

كما أصيب (8) شبان بالرصاص المطاطي خلال مواجهات المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، و(3) شبان بالرصاص الحي و(12) بالإختناق، خلال مواجهات في بلدة بيت فجار، وشاب بعيار ناري في بلدة الخضر بالمحافظة.

وفي بلدة سلواد شرقي رام الله، أصيب (3) شبان بالرصاص المطاطي، والعشرات بالإختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الإحتلال في محيط مستوطنة “عوفرا” شمال البلدة، بينما أصيب العشرات بالإختناق جراء الغاز المسيل للدموع، في قريتي نعلين وبلعين غرب رام الله، فيما أصيب (14) شاباً بالعيارات المطاطية، والعشرات بالإختناق، خلال مواجهات دارت في حي النقّار غرب مدينة قلقيلية.

وفي الخليل، أصيب (18) شاباً بالرصاص، بينهم (7) بالأعيرة النارية، و(11) بالعيارات المعدنية والمطاطية، والعشرات بحالات اختناق، خلال المواجهات التي اندلعت في مناطق رأس الجورة والمنطقة الجنوبية من المدينة، وشارع طارق بن زياد، الذي شهد مواجهات عنيفة رشق خلالها الشبان جنود ودوريات الإحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، وأصيب خلالها (4) شبان بالرصاص المطاطي.

أما في قطاع غزة، فأصيب (46) مواطناً في المواجهات التي تجددت في عدد من المناطق الحدودية شمال وشرق قطاع غزة، بينهم (7) في المواجهات الدائرة قرب معبر بيت حانون، و(16) شرق مدينة غزة، و(17) شرق خانيونس، و(6) شرق مخيم البريج، وأوضحت مصادر طبية، أن من بين الإصابات (17) بالرصاص الحي، و(19) بالمعدني والمطاطي.

وكانت مواجهات اندلعت كذلك في بلدة قباطية قرب جنين، عقب تشييع الشهيدين كميل وسباعنة، وقريتي كفر قدوم وجيوس قرب قلقيلية، وقرية بيتللو غرب رام الله، وأصيب خلالها العشرات بالإختناق جراء استنشاقهم الغاز السام والمسيل للدموع، بينما أصيب شاب بالرصاص الحي و(11) آخرين بعيارات معدنية في بلدة بيت أمر قرب الخليل.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *