شهيد في الخليل عقب طعنه جندياً وإصابته بجراح خطيرة.. الإعتقالات مستمرة والمستوطنون يُعربدون

الخليل – محافظات – الشروق:

استشهد الشاب رائد ساكت عبد الرحيم جرادات (22) عاماً، من بلدة سعير بمحافظة الخليل، قبل ظهر اليوم، إثر إطلاق النار عليه من قبل قوة إحتلالية، بعد طعنه جندياً إسرائيلياً، بالقرب من مفرق بيت عينون شرق مدينة الخليل.

واعترفت مصادر عسكرية إسرائيلية بإصابة جندي بجراح خطيرة، جراء طعنه في عنقه، وبحسب شهود عيان فقد نقلت سيارة إسعاف إسرائيلية الجندي المصاب إلى مستفى “شعاري تسيدك” بالقدس المحتلة.

وعقب الحادث، أغلقت قوات الإحتلال المنطقة بشكل كامل، واحتجزت عدداً من الصحافيين ومنعتهم من التغطية في المكان، واعتدت على بعضهم.

على الأرض، هاجم مستوطنون متطرفون صباح اليوم، عشرات المزارعين في قريتي دير الحطب وعزموط قرب نابلس، ومنعوهم من التوجه إلى أراضيهم لقطف ثمار الزيتون.

وضمن اعتداءاتهم المستمرة، هاجم مستوطنون آخرون، سيارات المواطنين بالحجارة والزجاجات الفارغة، بالقرب من بلدة السيلة الحارثية قرب جنين، ما أدى إلى تضرر عدد منها.

وواصلت قوات الإحتلال حملة الاعتقالات المستمرة منذ اندلاع الإنتفاضة، فاعتقلت شابين خلال مداهمات في بلدتي عتيل وصيدا شمال طولكرم، في وقت اعتقلت فيه مواطنين اثنين من مدينة  نابلس، أحدهما خلال مداهمات للمنازل في منطقة الجنيد بالمدينة، والآخر على حاجز عطارة العسكري شمال رام الله.

كما اعتقلت قوات الإحتلال (5) مواطنين، خلال مداهمات للمنازل، في مدينة الخليل، وبلدتي بيت أمّر وبيت أولا المجاورتين، ونصبت حواجز عسكرية طيارة، على مدخل مخيم الفوار، وبالقرب من جسر بيت كاحل، وأوقفت العديد من سيارات المواطنين وفتشتها بحثاً عمّن تُسميهم مطلوبين.

في الأثناء، اندلعت مواجهات محدودة، بين طلبة المدارس وقوات الإحتلال، في شارع طارق بن زياد، في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، رشق خلالها الطلبة جنود ودوريات الإحتلال بالحجارة، فيما رد الجنود بإطلاق القنابل الصوتية، والمسيلة للدموع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *