شهيدان في جنين وخانيونس.. إصابة (3) مستوطنين إثر هجوم بالزجاجات الحارقة قرب مستوطنة “بيت إيل”

رام الله – جنين – غزة – الشروق:

استشهد الفتى أحمد محمـد سعيد كميل (16) عاماً، من بلدة قباطية قرب جنين، برصاص قوات الاحتلال، إثر إطلاق النار عليه، بينما كان يهم بعبور إحدى بوابات حاجز الجلمة العسكري، شمال مدينة جنين، ظهر اليوم.

وادعت قوات الإحتلال كعاتها، بأن الفتى كان يحمل سكيناً، وحاول طعن أحد جنود الحاجز، لكن شهود عيان، نفوا الرواية الإسرائيلية جملة وتفصيلاً، موضحين أن الفتي تعرض لإطلاق النار من مسافة بعيدة عن الجنود، ولم يبدو عليه أي نية لتنفيذعملية طعن، كما تزعم سلطات الإحتلال.

وعقب استشهاد الفتى زكارنة، دارت مواجهات عنيفة على الحاجز بين المواطنين وقوات الإحتلال رشق خلالها الشبان جنود ودوريات الإحتلال بالحجارة، فيما رد الجنود بإطلاق القنابل الغازية المسيلة للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.

وفي قطاع غزة، استشهد الشاب خليل حسن أبو عبيد (25) عاماً، متأثراً بجراح كان أصيب بها الأسبوع الماضي، خلال مواجهات مع قوات الإحتلال شرق خانيونس.

ميدانياً، أصيب (3) مستوطنين إسرائيليين، بحروق وإصابات مختلفة، جراء استهداف سيارة كانو يستقلونها، بهجوم بالزجاجات الحارقة، لدى مرورها على شارع رقم (60) المحاذي لمستوطنة “بيت إيل” قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وشوهدت سيارات إسعاف تابعة لما تسمّى “نجمة داود الحمراء” الإسرائيلية، لحظة وصولها إلى المكان، لتقديم العلاج للمستوطنين المصابين.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *