كاس الطائرة.. سنجل يطبع النجمة السابعة على قميصه

كتب محمـد الرنتيسي:

عزز فريق نادي سنجل، أرقامه القياسية، وطبع النجمة السابعة على قميصة، ببطولة كأس الكرة الطائرة، عندما توّج أمس بلقب النسخة السادسة عشرة من البطولة “دورة الأسرى والقادة الشهداء” متفوقاً على منافسه، فريق القوات، بثلاثة أشواط دون رد، في اللقاء الذي جمعهما على صالة الشهيد إبراهيم دويكات، بمجمع الشهيد صلاح خلف بالفارعة، في أمسية رمضانية شيقة.

بفوزه ضرب سنجل أكثر من عصفور بحجر واحد، فهو أصبح في حوزته (16) لقباً منوّعاً “رقم قياسي”، تتمثل في (7) للكأس، و(3) للدوري، و(5) للسوبر، ولقب وحيد للدرع، ليبقى منفرداً بعدد الألقاب الرسمية بالكرة الطائرة، كما أصبح الفريق الوحيد الذي يحتفظ بلقب الكأس لأربع مرات متتالية.

شريط المبارة:

سنجل (3) – القوات (0):

الأشواط: (25/18، 25/20، 26/24).

كان خالد خليل، صانع ألعاب سنجل، في يومه، بلقاء الأمس، فأبدع في قيادة العمليات الهجومية لفريقه على طول التسعة أمتار للشبكة، وكان عمر فقهاء واحداً من خياراته الهجومية، التي تألق منها زياد عصفور وجهاد الهندي في الأطراف، بينما تفرغ الثنائي مهند فقهاء وغريب شبانة، للغزوات الهجومية القصيرة، وكان سنجل أكثر تنظيماً من منافسه، الذي افتقد إلى الضارب المخلّص في ظل انفتاح الإعداد، الذي تولاه قائد الفريق مهند بشير، ما صعب مهمة ضاربيه، خاصة محمود أبو فرحة، ووجدي القدومي، أبرز لاعبيه، بينما ابتعد معد الفريق عن مجد كتانة، الذي سعى سنجل إلى الضغط عليه بمعية الحجاج، بالإرسال الموجه، وافتقد القوات إلى تفعيل مركز(3) بإستثناء بعض تدخلات أبو فرحة والقدومي القليلة، ومشير جودة من مركز (4) لينهي الشوط الأول لصالح سنجل (25/18).

أنهى زياد عصفور، محاولات القوات الهجومية، فكان حامياً لمساحة الملعب الخلفي، بمعية اللاعب الحر أحمد عصفور، ورغم أفضلية سنجل، إلا أن الشوط ظل متكافئاً حتى النقاط الأخيرة، الذي أحرزها السناجلة، بالهجوم وحائط الصد، وشهدت أجزاء من الشوط وقوع ضاربي الفريقين في الهجوم الطائش، واللعب على الأطراف، طبقاً لسياسة اللعب المفتوح، مع بعض المحاولات السريعة، من ثنائي سنجل، فقهاء وشبانة، لينهي سنجل الشوط لصالحه (25/20).

لم يشفع للقوات تغييراته، بالزّج بهيثم البو، واستبسال لاعبه الحر محمـد أبو زياد في الملعب الخلفي، وتألق الحجاج وجودة وأبو فرحة بالهجوم، وتقدمهم بالنقاط، إذ نجح خالد خليل، في إعادة فريقه إلى جادة الصواب، بعد أن أحسن توظيف خياراته الهجومية على الوجه الذي يريد، فبدأ سنجل بحصد النقاط تباعاً، في الوقت الذي انشغل فيه القوات بسوء الإستقبال، وانعدام الفعالية الهجومية، ليعادل سنجل الكفة، ويلجأ الطرفان لفارق النقاط الإضافية، لحسم الشوط، الذي آل في نتيجته لسنجل (26/24).

التتويج:

في ختام المباراة، هنأ رافي عصفور، رئيس لجنة المسابقات بالإتحاد، الفريقين، بحلول شهر رمضان المبارك، ونجاح بطولة الكأس، وشكر طاقم تحكيم المباراة، الذي قادها ببراعة، ممثلاً في: أزهر خطاطبة حكم أول، وكمال رمضان حكم ثان، ومحمـد خالد وماهر سليم للرايات، وتيسير علاونة حكم مسجل، وبسام سماعنة ومهدي إسماعيل على العداد النقطي.

وقام عصفور وكبار الحضور، بتسليم كأس الوصافة والميداليات الفضية لفريق القوات، الذي خاض النهائي الثاني في تاريخه، وكأس البطولة والميداليات الذهبية لفريق سنجل، الذي نال اللقب السابع في تاريخه، والرابع على التوالي.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *