إصابة العشرات بجمعة الغضب نصرة للأسرى

رام الله – محافظات – الشروق:

اشتعلت الأراضي الفلسطينية المحتلة بتظاهرات داعمة للأسرى المضربين عن الطعام لليوم الـ(33) يوماً على التوالي، إذ خرجت الجموع في نابلس ورام الله والخليل وبيت لحم وغزّة، فيما ردّت قوات الاحتلال بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيّل للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات، بينما رشق المستوطنون سيارات الفلسطينيين وحطموا بعضها.

وأصيب أكثر من (50) فلسطينياً بينهم (3) إصابات بالرصاص المطاطي وإصابة واحدة بالرصاص الحي، خلال مواجهات في بلدة بيتا جنوب نابلس وقرية بيت دجن شرق المدينة، بينما اعلنت لجان مناصرة الاسرى الاثنين المقبل إضراباً عاماً في الاراضي الفلسطينية.

وفي رام الله، أصيب (7) فلسطينيين بالرصاص الحي والمطاطي، ورضيع بالإختناق، خلال مواجهات اندلعت في قريتي نعلين وعابود، وعلى حاجز قلنديا العسكري، بعد قمع الاحتلال مسيرة انطلقت للتضامن مع الأسرى المضربين، وأسفرت مواجهات عنيفة في محيط حاجز قلنديا عن إصابة شابين بالرصاص المطاطي.

وفيما أصاب الرصاص المطاطي (3) شبان في بلدة نعلين غرب رام الله، اختنق عدد آخر جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع عند المدخل الرئيسي للبلدة، وهاجم جنود الاحتلال الفلسطينيين المعتصمين بقنابل الغاز والصوت والرصاص، واعتدوا على الصحافيين.

وطارد جنود الاحتلال الأهالي إلى داخل البلدة، وسط إطلاق قنابل الغاز والرصاص، ونصبوا كمائن للشبان، واعتقلوا أحدهم واعتدوا عليه بالضرب المبرح واقتادوه إلى جهة مجهولة.

كما دارت مواجهات في قرية كفر قدوم قرب قلقيلية، وبلدة بيت أمر قرب الخليل، وعلى المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وأصيب خلالها العشرات بالرصاص والإختناق بالغاز المسيل للدموع.

ونالت غزّة نصيبها من القمع، إذ أدّى إطلاق الاحتلال الرصاص على عشرات الشبان إلى إصابة (5) على الأقل، ففيما أصيب (3) آخرين قرب موقع “ناحل عوز” شرق غزة، سقط الآخران قرب مقبرة الشهداء شرق مخيم جباليا.

ووفق مصادر فقد أطلق جنود الاحتلال قنابل غاز تجاه سيارات الإسعاف التي وصلت للمكان. وكان مئات الفلسطينيين قد وصلوا إلى خمس نقاط تماس على طول الشريط الحدودي الشرقي والشمالي لغزة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *