تضامناً مع الأسرى.. الضفة تشتعل بدماء شهيد وعشرات الجرحى

رام الله – الشروق:

استشهد الشاب سبأ نضال عبيد (20) عاماً، من سكان مدينة سلفيت، خلال المواجهات العنيفة، التي شهدتها قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، ظهر اليوم، لنصرة الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الإحتلال.

وكانت المواجهات اندلعت لدى وصول مسيرة تضامنية مع الأسرى إلى مدخل قرية النبي صالح، فتصدت لها قوات الإحتلال، مطلقة الرصاص الحي والمطاطي، والقنابل الغازية، تجاه المشاركين، الذين رشقوها بالحجارة، ما أدى إلى استشهاد الشاب سبأ، متأثراً بعيار ناري أصابه في القلب.

في الأثناء عمت مواجهات غاضبة، مختلف أرجاء الضفة الغربية، تضامناً مع الأسرى، وقمعتها قوات الاحتلال بالرصاص والقنابل الغازية، ما أوقع عدة إصابات في صفوف الشبان.
وكانت أعنف المواجهات تركزت على مداخل بلدتي بيت فوريك وبيتا قرب نابلس، وأصيب خلالها أكثر من (60) مواطناً بالرصاص والإختناق بالغاز المسيل للدموع، بينما جرت مواجهات أقل حدّة في قرى كفر قدوم قرب قلقيلية، وبلعين غرب رام الله، وبيت أمر شمال الخليل، وفي محيط سجن “عوفر” غرب رام الله، والمدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وأوقعت خلالها قوات الاحتلال، عدة إصابات بالرصاص الحي والمطاطي، والغاز المسيل للدموع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *