قمّة بين سنجل وكفر ثلث.. و”كسر عظم” بين جيوس والقوات

كتب محمـد الرنتيسي:

يسدل الستار اليوم، على منافسات المربع الذهبي من بطولة كأس فلسطين السادسة عشرة بالكرة الطائرة “دورة الأسرى والقادة الشهداء” لتصل إلى خط النهاية، حيث تقام المباريات على صالة الشهيد إبراهيم دويكات، بمجمع الشهيد صلاح خلف بالفارعة، فيلتقي سنجل مع كفر ثلث عند الساعة السادسة مساء، بينما يلتقي جيوس مع القوات عند السابعة والنصف.

نتائج دور الثمانية:

وكانت مباريات دور الثمانية، أسفرت عن فوز سنجل على عزون (3/1)، وكفر ثلث على جينصافوط (3/2)، وجيوس على النبي الياس (3/1)، والقوات على بيت فوريك (3/0).

سنجل + كفر ثلث.. لقاء قمة:

ينظر سنجل إلى مباراته أمام كفر ثلث، بعين الأهمية، ففوزه من جهة ينقله إلى نهائي البطولة، في طريقه للمحافظة على اللقب، وتعزيز رقمه القياسي بألقاب البطولة، التي حمل كأسها في (6) مناسبات سابقة، ومن جهة أخرى، فهي مناسبة للسناجلة، لرد الإعتبار أمام كفر ثلث بالتحديد، الذي جرّدهم من لقب الدرع الموسم الماضي، مدوناً اسمه على سجلات الشرف، وقوائم الأبطال.

وبناءً على ذلك، سيخوض سنجل لقاء اليوم بكل قوّة، وسيعمد إلى غلق الأبواب في وجه منافسه، ولن يمنحه الفرصة للتقدم في أي لحظة، كي لا يتكرر سيناريو الدرع، في الوقت الذي أبدى فيه لاعبو الفريق، شيئاً من التفاؤل، بعد الفوز بلقب السوبر في افتتاحية الموسم، معتبرين ذلك إنطلاقة جديدة، للمحافظة على ما تبقى في رصيدهم من ألقاب.

ما نعرفه أن سنجل لن يستسهل الأمر، وسيلعب بتشكيلته الرئيسة، وقوامها: خالد خليل لصناعة الألعاب، عمر فقهاء ومهند فقهاء وزياد عصفور وجهاد الهندي وغريب شبانة صاربين من مختلف المواقع، وأحمد عصفور وشادي مسالمة لاعباً حراً (بالتناوب).

على الجهة المقابلة، سيكون كفر ثلث تحت الضغط في لقاء اليوم، فهو ينظر إلى منافسه بأن كفته معه متساوية، وأن لديه القدرة على إسقاطه والإطاحة به مرة أخرى، عطفاً على الخبرة التي يمتلكها قائده أيمن عودة، والتي أسهمت بشكل كبير في تتويجه بلقب الدرع، ويضاف إليها خبرة بقية لاعبيه في المنافسات النهائية والحاسمة.

فنياً، قد يلجأ كفر ثلث لأسلوب لعب جديد، وبتغيير مراكز بعض اللاعبين، لكن هذا إن وُجد، سيكون مكانه السرّية والكتمان، غير أننا سنطّلع عليه في خضم مجريات المباراة، التي لن تقبل إخفاء أي ورقة رابحة، أو مفاجأة ممكنة، ويُنتظر أن تكون تشكيلة الفريق أقرب إلى الثبات، على أن يبدأها بتواجد أسامة شواهنة كركيزة أساسية في صناعة الألعاب، وأيمن وسمير وتامر عودة وضياء وياسر شواهنة ضاربين، وحسان عودة أو بدر عودة لاعباً حراً، والأمر غير واضح بشأن مشاركة لاعب التعزيز علي وهدان ضمن تشكيلة الفريق هذا الموسم.

جيوس + القوات.. كسر عظم:

يريد جيوس أن يظفر بالمباراة بأي ثمن، حتى يتسنى له العودة إلى أجواء المباريات النهائية، التي اعتاد عليها، لكنه غاب عنها طوال الموسم الماضي، وهو مرشّح لتحقيق ذلك، شريطة أن يقدم لاعبوه كل ما في وسعهم، بعيداً عن أي من أشكال الضغط.

إذن، سيخوض جيوس أمسية اليوم، بهاجس الفوز، وهو الخيار الأوحد بالنسبة له، كي يُسّطّر عودة مشهودة، تعينه على معانقة الكؤوس والألقاب من جديد، لكنّ هذا كما قلنا، سيكون مشروطاً بأن يعرف الفريق كيف يتكيّف مع ضغوطه، ويوظف أدواته بالشكل المطلوب.

ويتوقع أن لا تخرج تشكيلة الفريق، عن العناصر الأساسية، وتضم: ماهر سليم كصانع للألعاب، وخالد قدومي ومحمـد أبو شارب ويزن خالد ومحمـد سليم أو فارس خالد ضاربين، وأحمد خريشي لاعباً حراً.

في المقابل، يخوض فريق القوات، مباراة “كسر عظم”، واضعاً بعين الإعتبار أنه سيواجه فريقاً قوياً، لكنه سينازل منافسه بقوة، وبدون أيّ تهاون، أو ضغط، فالمباراة بالنسبة له ليست عابرة، وهو لن ينسى أنه في سنوات سابقة، تمكّن من إبعاد أعرق الفرق، وحرمها من التواجد في النهائي.

فريق القوات، يبدو أكثر إستعداداً لهذه المباراة، وكافة لاعبيه وصلوا إلى مرحلة مقبولة من الجاهزية، في ظل الظروف التي تشتكي منها غالبية الأندية، وهو يحرص على ضم أبرز اللاعبين إلى صفوفه باستمرار، وآخر الوجوه الجدية محمود يعقوب “الحجاج” القادم من نادي رمون.

ويُنتظر أن يدفع مدرب الفريق الكابتن خلف يامين، بتشكيلة قوامها: مهند بشير لتوزيع الكرات، ووجدي القدومي وحميدو وأشرف بشير ومشير جودة ومجد كتانة ضاربين، وعبد الله عبد الله لاعباً حراً، على أن يكون الحجاج جاهزاً ومتحفزاً عندما يقتضي الأمر، للزجّ به في المركز الذي اختاره له يامين.

 

                                        

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *