قصة أغنية “ست الحبايب”.. هدية عفوية في “يوم الأم”

أنام وتسهري وتباتي تفكري.. نورعيني ومهجتي وحياتي ودنيتي..

أنا روحي من روحك إنت وعايشة من سر دعاكي.. تعيشي لي يا حبيبتي يا أمي ويدوم لي رضاكي..

بتحسي بفرحتي قبل الهنا بسنة..

ست الحبايب يا حبيبة يا أغلى من روحي ودمي..

إعداد: قسم المنوعات – الشروق:

كلنا نحفظ كلمات تلك الأغنية الخالدة، بل ونترنم بألحانها كل وقت، وخاصة حين تحل احتفالية العام بيوم الأم، وهذه الأغنية هي أغنية “ست الحبايب”، والتي غناها أكثر من مطرب من مطربي الطرب الأصيل بدءاً بمحمد عبد الوهاب وفايزة أحمد، ولكن قلة من يعرفون كيف تمت كتابتها بل المدة الزمنية التي استغرقتها كتابة الكلمات، والحقيقة أن هذه الأغنية من أسرع الأغاني التي تم وضع كلماتها؛ حيث لم يستغرق الشاعر في نظمها أكثر من خمس دقائق ونظمها على الدرج…

هدية عفوية:

لأغنية “ست الحبايب” قصة يرويها مؤلف الأغنية الشاعر الغنائي المصري حسين السيد كالتالي:

  في بداية الستينيات من القرن الماضي، وفي عيد الأم في مصر ذهب في زيارة إلى أمه في ليلة عيد الأم، وكانت تسكن في أحد الأحياء الشعبية في الطابق السادس، وبعدما وصل إلى شقتها اكتشف أنه نسي شراء هدية لها بهذه المناسبة، وكان من الصعب عليه نزول السلم مرة أخرى.

  وقف على باب الشقة، وأخرج من جيبه قلماً وورقة، وبدأ يكتب هذه الكلمات ليهديها إلى أمه في عيد الأم، وقد كتب الكوبليه الأول من الأغنية ودون مسودة، وعلى مفكرة كانت في جيبه ثم رن جرس الباب، وحين فتحت الأم الباب قام الابن الشاعر بإسماع كلماتها لأمه، وفرحت بها جداً، وهنا وعدها بأنها سوف تسمعها في صباح يوم «عيد الأم» بالإذاعة بصوت جميل.

  وهكذا أنقذ نفسه من أول ورطة ليقع في ورطة الوفاء بالوعد فقرأ كلمات الأغنية لمحمد عبد الوهاب على الهاتف، وقام الأخير بتلحينها فوراً.

  انطلقت الأغنية تنطلق من خلال أثير الإذاعة المصرية بصوت محمد عبد الوهاب وهو يعزف على العود فقط.

  في نهاية النهار كانت كل مصر تردد الأغنية حين سمعتها الأمهات والأبناء والبنات بصوت فايزة أحمد الساحر، ولتبقى هذه الأغنية من أروع الأغاني المعبرة عن حب الأم.

والآن عزيزتي الأم بإمكانك أن تختاري هدية عفوية لأمك، وتعلمي أطفالك أن يختاروا الهدايا العفوية البسيطة دون تكليف؛ لأن الهدية البسيطة تكون قريبة من القلب ولا تنسى. 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *