البرغوثي: مؤتمر باريس يضرب سياسة نتنياهو

رام الله – الشروق:

إعتبر الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، إنعقاد مؤتمر باريس بمشاركة (77) دولة بأنه يمثل ضربة لسياسة حكومة نتنياهو الرامية إلى نسف إمكانية قيام دولة فلسطينية من خلال الإستيطان والضم والتهويد، كما يعبر عن عزلة إسرائيل والتظام العنصري الذي أنشأته.

لكن البرغوثي، أشار إلى أن المؤتمر لا يرتقي إلى مستوى مؤتمر دولي للسلام، يسعى إلى إجبار إسرائيل على إنهاء احتلالها واحترام القانون والقرارات الدولية، موضحاً: “من نقاط ضعف المؤتمر أنه يربط كل شيء بالمفاوضات الثنائية التي أفشلتها وستفشلها إسرائيل”، محذراً من تبني المؤتمر لمعايير كيري التي يشوبها المس بالكثير من الحقوق الفلسطينية.

وطالب البرغوثي الدول الأوروبية المشاركة، بالإعتراف الفوري بدولة فلسطين كرد على رفض إسرائيل الوقح للمؤتمر، وللإرادة الدولية، وعلى وصفها المؤتمر “بالخدعة”.

وشدد البرغوثي على أنه آن الأوان، كي يدرك المجتمع الدولي ضرورة فرض المقاطعة والعقوبات على نظام الإحتلال، والتمييز العنصري الإسرائيلي.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *