طوباس تودع شهيد الفجر “الصالحي”

طوباس – الشروق:

شيعت جماهير محافظة طوباس، جثمان الشهيد محمد صبحي الصالحي (32) عاماً، الذي أعدمته قوات الإحتلال بدم بارد في منزله بمخيم الفارعة خلال الساعات الأولى من الفجر.

وكانت قوات الإحتلال اقتحمت منزل الشهيد بمخيم الفارعة قرب طوباس فجراً، وعاجلته بست رصاصات على أبواب منزله وأمام والدته، زاعمة أنه حاول طعن أحد جنودها!!.

واعتبرت الفصائل والقوى الوطنية المختلفة، إعدام الشهيد الصالحي، جريمة حرب ضد الإنسانية، داعية المجتمع الدولي بالخروج عن صمته ضد هذه الجرائم المستمرة بحق الشعب الفلسطيني، ومواطنيه العزل، نافية محاولات الإحتلال لتشويه الصورة، من خلال رواية مفبركة بأن الشهيد حاول طعن ضد الجنود المقتحمين لمنزله.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *