وقفة تضامنية أمام السفارة الأردنية.. فلسطينيون: الأردن سيهزم الإرهاب

رام الله – الشروق – محمـد الرنتيسي

شارك مواطنون إلى جانب شخصيات رسمية ودينية، أمس، في وقفة تضامنية أمام السفارة الأردنية في مدينة رام الله، تنديداً بالاعتداء المتطرف على رجال الأمن الأردنيين في مدينة الكرك.

وأكد المشاركون في الوقفة التي نظمتها حركة “فتح” إقليم رام الله والبيرة، أن الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه يقف مع الأردن في تصديه لهذه الأعمال المتطرفة، التي تهدف إلى زعزعة أمن المملكة، مشددين على أن الأردن “رئة فلسطين”، ستبقى عصية على الهزيمة بإرادة ملكها وشعبها.

وقالت محافظ رام الله والبيرة الدكتورة ليلى غنام، إن أمن الأردن واستقرارها من أمن فلسطين، مؤكدة وقوف فلسطين التام والثابت مع المملكة في تصديها لهذا التطرف البغيض، المنافي لجميع الأديان السماوية والشرائع والقوانين الدولية والقيم الإنسانية.

بدوره، قال عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” عباس زكي، إن الأردن بلد قوي وسيتخطى هذه المرحلة، وسيهزم التطرف والإرهاب على أرضه، بعزيمة شعبه وحكمة قيادته.

واستنكر أمين سر حركة “فتح” في رام الله موفق سحويل، الاعتداء المتطرف الجبان، الذي استهدف قوى الأمن الاردنية في مدينة الكرك، معزيًا الأردن ملكًا وحكومة وشعبًا، باستشهاد رجال الأمن.

بدوره، عبّر سفير الأردن لدى فلسطين خالد الشوابكة، عن امتنانه للموقف الفلسطيني الداعم للأردن في مواجهة التطرف منذ اللحظة الأولى لوقوع الجريمة، مشيراَ إلى أن الأردن سيبقى صامدًا وحصنًا منيعًا في وجه المتطرفين.

واعتبر أن هؤلاء فئة منبوذة يسعون لتدمير أمن الأردن ومقدرات الأمة، غير أن الأردن سيبقى الملجأ والحضن لكل العرب الباحثين عن الأمان.

ورفع المشاركون في الوقفة، العلمين الفلسطيني والأردني، إلى جانب صور الملك الأردني عبد الله الثاني بن الحسين والرئيس الفلسطيني محمود عباس، بينما تعانقت الكوفيتان الفلسطينية والأردنية على صدور المشاركين.

 

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *