الإحتلال على وقع صدمة كبيرة بعد الكشف عن هوية منفذ عملية بئر السبع

رام الله – الشروق:

تعيش سلطات الإحتلال منذ الساعات الأولى لفجر اليوم، على وقع صدمة كبيرة، بعد الكشف عن هوية منفذ عملية الطعن وإطلاق النار في بئر السبع أمس، والتي أسفرت عن مقتل إسرائيليين اثنين، وإصابة (10) آخرين، بينهم اثنان في حالة الخطر الشديد، وتبين أن منفذها هو الشهيد مهند العقبي (21) عاماً، من بلدة “حورة” في النقب.

ولعل ما شكل صدمة كبيرة لجيش الإحتلال بعد الكشف عن هويته يتمثل في كونه “بدوياً” علماً بأن عدد من “بدو” النقب، سبق وأن انخرط بعضم في جيش الإحتلال، كما أن هذه العملية، هي أول عملية ينفذها فلسطيني من الداخل المحتل منذ تفجر الإنتفاضة الثالثة.

في الأثناء، اعتقلت قوات الإحتلال الليلة الماضية، عدداً من أفراد عائلة الشهيد العقبي، للتحقيق معهم، نتيجة الإشتباه بتقديمهم المساعدة له، كما اعتقلت (8) شبان من مدينة أم الفحم، ما يؤشر بوضوح على حالة الرعب التي سببتها هذه العملية للأجهزة الإسرائيلية، المُسمّاة “أمنية”.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *