الإحتلال يحارب الفقراء والأيتام باستهدافه “لجان الزكاة”

رام الله – الشروق:

بات الفقراء والأيتام، على قائمة “بنك الإستهداف” لقوات الإحتلال، التي كثفت منذ بداية العام الحالي، إجراءاتها تجاه لجان الزكاة في الضفة الغربية، الأمر الذي يهدد مصادر رزق الآلاف منهم، والذين يعتبرون ما تقدمه تلك اللجان مصدراً رئيسياً لإعاشتهم.

وفي هذا الإطار، يبين مدير عام صندوق الزكاة في فلسطين، حسان طهبوب، أن سلطات الإحتلال زادت من استهدافها لمقار لجان الزكاة بالضفة الغربية، وآخرها كان تدمير محتويات مقر لجنة الزكاة في بيت لحم، عندما اقتحمت قوات الاحتلال قبل أيام، مقر لجنة زكاة بيت لحم، واستولت على ملفات خاصة بالأيتام، ودفاتر شيكات، وقطع خاصة بأجهزة حاسوب، بعد أن دمرت أبواب المقر.

وأوضح أن نتائج عمليات الإقتحام هذه تثبت أن الاحتلال يهدف إلى تدمير وتخريب هذه المقار، ومحاربة عمل اللجان في مدن الضفة، ما يعبر عن كره الإحتلال وانتقامه من الفلسطينيين ومؤسساتهم الخيرية، التي تقدم الدعم للفقراء والأيتام.

وتأسست لجان الزكاة في فلسطين العام (1977) بمبادرات شخصية، وفي العام (2007) تم تشكيل لجان مركزية للزكاة في (14) محافظة، متفرع منها لجان محلية عددها (34) لجنة، ويعمل بها نحو (800) موظف.

وبين طهبوب أن الاحتلال لا يقدم أي مبررات لهذه الهجمات الممنهجة على مقار لجان الزكاة، كاشفاً عن أن جميع هذه المعلومات التي يستولي عليها الاحتلال مكشوفة ومراقبة، وموجودة على شبكة الانترنت، وبالتالي لا قيمة للأوراق التي يسرقها سوى أنه يسعى إلى إعاقة عمل اللجان.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت منذ بداية العام مقار الزكاة في مدن طولكرم، بيت لحم “مرتين”، وتقدر قيمة الخسائر التي خلفها الاحتلال نتيجة لذلك بـ (150) ألف شيكل، علماً بأنه لا يوجد أي مبالغ مالية داخل مقار اللجان التي يستهدفها الاحتلال، حيث يتم إيداع الأموال في البنوك مباشرة بعد استلامها.

ويواجه صندوق الزكاة، صعوبة كبيرة في تأمين الأموال للمحتاجين، ويتلقى (15) ألف يتيم مساعدات مادية شهرية، وهناك كفالة لـ(5000) أسرة، إضافة إلى مساعدات دورية لـ(10) آلاف أسرة، تصلها مساعدات من أضاحي وكسوة للعيد وغيرها، وتبلغ ميزانية الصندوق السنوية (20) مليون دولار، وتستهدف قطاع الفقراء والمحتاجين والأيتام، ويعتبر الصندوق أكبر مؤسسة تقدم الدعم لهذا القطاع بعد وزارة التنمية الاجتماعية.

 

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *