حصاد الأسبوع: شهيدان في الخليل وخانيونس.. إصابات بمواجهات في عدة مناطق و”مجزرة” هدم منازل في قلنديا والعيسوية

الخليل – القدس المحتلة – محافظات – الشروق:

استشهد الشاب محمـد جبارة أحمد الفقيه (29) عاماً من بلدة دورا، وأصيب عدد من المواطنين وجنود الاحتلال بالرصاص، خلال اشتباك مسلح وقع بعد أن حاصرت قوات كبيرة من جيش الاحتلال أحد المنازل في منطقة “واد جدور” في بلدة صوريف شمال مدينة الخليل، بعد ملومات استخبارية، بتحصن مطلوب لقوات الاحتلال في المنزل.

وعقب الحادث، دارت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، اصيب خلالها (6) شبان بالرصاص الحي، بينما اصيب خلال الاشتباك الذي خاضه الشهيد مع القوات المحاصرة لمنزله عدد من جنود الاحتلال طبقاً لشهود عيان.

وقالت مصادر محلية في صوريف، إن أكثر من (40) آلية عسكرية حاصرت المنزل المكون من (4) طوابق، وطالبت من فيه بالاستسلام لها، قبل أن يندلع الاشتباك الذي استمر لساعات طويلة، قبل أن يفضى الى إستشهاد الشاب الفقيه، الذي تتهمه سلطات الاحتلال بالانتماء إلى الجناح العسكري لحركة حماس “كتائب الشهيد عز الدين القسام” والمسؤولية عن عملية قتل حاخام إسرائيلي قرب الخليل، ليلة القدر من شهر رمضان المبارك.

وأعلن جيش الاحتلال عن شمال الخليل منطقة عسكرية مغلقة، كما قطع التيار الكهربائي عن بلدة صوريف المحاصرة، وأطلقت قوات الاحتلال عدة صواريخ باتجاه المنزل الذي دار فيه الاشتباك المسلح، ما أدى إلى تدميره بالكامل، وعملت الجرافات العسكرية على تسويته بالأرض.

واستشهدت المواطنة هادية أبو شمالة (40) عاماً، من مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، متأثرة بجراح أصيبت بها قبل (15) عاماً، عندما أصابها رصاص الاحتلال، وخضعت للعلاج في عدة مستشفيات بالقطاع منذ ذلك الحين، هذا في وقت عثر فيه على جثة شهيد تحت أنقاض منزل مدمر منذ العدوان الأخير في حي الشجاعية.

هدم منازل:

وهدمت جرافات الاحتلال (12) منزلاً في بلدة قلنديا، بعد أن اقتحمت مجموعة من الآليات والجرافات العسكرية البلدة، وحاصرتها، بينما هدمت (4) منشآت سكنية في بلدة العيسوية شرقي القدس المحتلة، ومنزلاً قيد الإنشاء في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

إصابة فتاة:

وأصيبت فتاة من قرية كفر عقب شمال القدس المحتلة، بالرصاص الحي، بعد أن أطلقت قوة احتلالية النار عليها قرب حاجز قلنديا العسكري، بزعم حيازتها سكيناً ، ومحاولتها تنفيذ عملية طعن.

وعقب ذلك دارت مواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال في محيط الحاجز، أصيب خلالها العشرات بحالات اختناق، جراء القنابل الغازية، بينما أغلقت قوات الاحتلال منطقة الحاجز.

مواجهات:

وأصيب عشرات المواطنين خلال قمع قوات الاحتلال للمسيرات الجماهيرية في عدة مناطق، فيما قمغت قوات الاحتلال متظاهرين أدوا صلاة الجمعة في الخيمة التي أقيمت على أنقاض (12) منزلاً هدمتها قوات الاحتلال في قرية قلنديا، شمال غربي القدس المحتلة.

ففي نابلس، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق، خلال قمع قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز حوارة العسكري جنوب المدينة، مسيرة سلمية انطلقت دعماً للأسرى.

وأفادت مصادر محلية، بأن عشرات الشبان أغلقوا نهاية شارع القدس بالإطارات المشتعلة، ورشقوا قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز حوارة بالحجارة، فيما أغلق الجنود الحاجز أمام المركبات، وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع.

وفي قرية بلعين غربي رام الله، قمعت قوات الاحتلال المتظاهرين فأصيب العشرات بالاختناق، بينما اعتقت تلك القوات شاباً ومتضامنة دولية.

وفي نعلين المجاورة، أصيب شاب بكسر في يده، والعشرات بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة في القرية، بينما أصيب عشرات المواطنين والصحافيين والمتضامنين الدوليين بحالات اختناق، خلال مواجهات دارت في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية.

وفي قطاع غزة، قالت مصادر محلية إن مواجهات تخللها عمليات رشق بالحجارة لمواقع وآليات الاحتلال، وإشعال إطارات مطاطية، اندلعت قرب موقع “ناحل عوز”، شرق حي الشجاعية بمدينة غزة.

وشهدت منطقة شرق مخيم البريج قرب خط التحديد، وسط القطاع، موجهات مماثلة، حيث تجمع شبان ورشقوا دبابات وجيبات الاحتلال بالحجارة.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن إصابة عدد من المتظاهرين بحالات اختناق.

وأصيب(5) شبان بالرصاص الحي خلال مواجهات في مخيم الدهيشة، فيما شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات طالت (21) مواطناً في الضفة وغزة بينهم (6) صيادين، بينما فتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الأراضي الزراعية شرق مخيم المغازي، وسط قطاع غزة، وعلى طول الحدود الشرقية لمدينة خان يونس.

جاء ذلك بالتزامن مع تجديد مجموعات متتالية من عصابات المستوطنين، اقتحامها للمسجد الأقصى من باب المغاربة، وسط حراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، فيما تصدى مصلون لهذه الاقتحامات بالهتافات الاحتجاجية.

وعلى صعيد الاعتقالات، اعتقلت قوات الاحتلال (21) مواطناً، بينهم (5) من القدس المحتلة، و(7) آخرين من نابلس، و(4) من بيت لحم، و(6) صيادين في بحر بيت لاهيا.

وأطلقت قوات الاحتلال، النار تجاه المزارعين، شرق مخيم المغازي، وسط قطاع غزة، فيما أطلق جنود الاحتلال المتمركزون في أبراج المراقبة العسكرية المنتشرة على طول الحدود الشرقية لمدينة خان يونس، النار على المواطنين والمزارعين، ولم يبلغ عن إصابات.

وذكر شهود عيان، أن الأبراج العسكرية المقامة على السياج الأمني في محيط موقع “كيسوفيم” العسكري شرق بلدة القرارة، فتحت نيران أسلحتها الرشاشة باتجاه الأراضي الزراعية القريبة بشكل مفاجئ.

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *