الاحتلال يصيب شاباً برصاصه ويزعم طعن جنديين قرب العروب ويواصل حصار الخليل.. مواجهات شرق البريج واعتقالات في الضفة

القدس المحتلة – محافظات – الشروق:

اعتقلت شرطة الاحتلال شاباً من بلدة بيت أولا قرب الخليل، أثناء تواجده في مدينة القدس المحتلة، بدعوى العثور على معدات تفجيرية بحوزته، كان ينوي استخدامها في تنفيذ عملية بالمدينة.

وحسب مصادر إسرائيلية، فإن الشاب كان يحمل حقيبة أثارت شكوك عناصر الأمن لدى اقترابه من سكة الحديد الخاصة بالقطار الخفيف في شارع يافا، ما دفع أحدهم إلى طلب تفتيشه، ليعثر على عبوة ناسفة وعبوات أنبوبية بحوزته.

ميدانياً، شددت قوات الاحتلال، تدابير الحصار التي تفرضها في أنحاء محافظة الخليل، وذلك بإعادة إغلاق مداخل عدد من الطرق الرابطة بين المدينة وبلدات جنوب المحافظة، والاستمرار في إغلاق أربعة مداخل تؤدي إلى بلدة بني نعيم، وعدد من القرى والتجمعات السكانية شرق وجنوب بلدة يطا.

وأعادت قوات الاحتلال إغلاق الطرق بالحواجز والبوابات الحديدية والمكعبات الإسمنتية، وبسواتر من الصخور والأتربة، شملت مدخلي بلدة السموع ومخيم الفوار جنوب الخليل، والطريق المؤدية إلى بلدة يطا إلى جانب إغلاق مدخلي المدينة بمنطقة “الحرايق” التي تجاورها مستوطنة “بيت حجاي” ببوابة حديدية، وعزلت بلدات الجنوب عن مدينة الخليل.

وعلى صعيد الاعتقالات التي تواصل قوات الاحتلال شنها بشكل يومي، اعتقلت تلك القوات (17) مواطناً، عرف من بينهم شاب من بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله، وفتاة من بلدة بيت لقيا غرباً، وجرى اعتقالها على طريق (442) الاستيطاني القريب من قرية بيت عور التحتا.

وأصيب مواطن من سكان مخيم العروب قرب الخليل، بجراح خطيرة، إثر إطلاق جنود الاحتلال النار عليه، بزعم طعنه جنديين إسرائيليين وإصابتهما بجراح، في محيط مدخل كلية فلسطين التقنية المحاذية لشارع الخليل القدس.

وعقب الحادث دارت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل مخيم العروب، وبحسب مراسل “الشروق” في الخليل، فإن قوات كبيرة من جيش وشرطة الاحتلال وصلت إلى المكان، وشرعت بإطلاق الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الغازية لتفريق الشبان، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق.

وعلم في وقت لاحق أن الشاب المواطن الجريح، هو مصطفى براذعية، وهو شقيق الشهيد إبراهيم براذعية، الذي استشهد على مدخل مخيم العروب برصاص جيش الاحتلال، قبل عدة أشهر.

وأصيب (4) شبان برصاص الاحتلال، خلال مواجهات عنيفة اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال المتمركزة إلى الشرق من مخيم البريج، وسط قطاع غزة.

وأشارت مصادر متعددة إلى أن عشرات المتظاهرين وصلوا إلى منطقة تل الحسينية الواقعة شرق المخيم بمحاذاة خط التحديد، ورشقوا آليات الاحتلال ومواقعه العسكرية بالحجارة، فيما ألقى بعضهم زجاجات فارغة تجاه جيبات ونقاط رصد إسرائيلية، لافتة إلى ان قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان، ما تسبب في إصابة أربعة شبان بالرصاص الحي.


 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *