أعدم فتى وأصاب (4) آخرين بالرصاص قرب بيت عور التحتا.. الإحتلال “يقتل الفتى بدران ويمشي في جنازته”..

رام الله – الشروق:

استشهد الفتى محمود رأفت محمود بدران (15) عاماً، من قرية بيت عور التحتا غربي رام الله، وأصيب (4) آخرين بجراح، وصفت حالة ثالاثة منهم بأنها خطيرة، في حين اعتقل رابعهم جريحاً، إثر إطلاق قوة من جيش الاحتلال، النار عليهم من أثناء تواجدهم بالقرب من شارع (443) الاستيطاني قرب القرية.

وادعت مصادر عسكرية إسرائيلية، أن قوة من جيش الاحتلال لاحظت الفتية وهم يرشقون الحجارة على سيارات المستوطنين المارة، ويسكبون الزيت على ذات الشارع، للتسبب بتزحلق مركبات المستوطنين، ما أدى إلى تضرر (12) مركبة، وإصابة اثنين من المستوطنين بجراح.

وباستشهاد الفتى بدران ارتفع عدد الشهداء منذ الهبة الجماهيرية الأخيرة إلى (220) شهيداً، بينهم إثنان من قرية بيت عور التحتا بالذات.

وفي تطور لاحق، اعترف جيش الاحتلال بأن عملية قتل الفتى بدران تمت بالخطأ، وأنه لم يكن على علاقة برشق الحجارة على سيارات المستوطنين في المكان، الأمر الذي يطرح فيضاً من علامات الاستفهام، حول دوافع قتله بهذه الطريقة.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *