جيش الاحتلال يواصل حملات الدهم والاعتقال.. ورصاصه يوقع عشرات الجرحى بمواجهات في عدة مناطق بالضفة وغزة

رام الله – محافظات – الشروق:

أصيب (22) مواطناً بجروح، بينهم فتى أقدمت قوات الاحتلال على دهسه، والعشرات بحالات اختناق ، خلال تصدي قوات الإحتلال لتظاهرات في أنحاء متفرقة من الضفة والقطاع.

فقد أصيب (3) مواطنين بجروح، والعشرات بحالات اختناق، خلال مواجهات تركزت في قريتي النبي صالح وبلعين وبلدتي بيتونيا وسلواد قرب رام الله.

وفي قطاع غزة، أصيب (10) مواطنين بجروح وحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت عند أربع محاور رئيسة شرق قطاع غزة، ووفقاً لمصادر متعددة، فإن مواجهات عنيفة اندلعت قرب موقع “كارني” شرق مدينة غزة، بعد وصول عشرات الشبان إلى محيط المنطقة المذكورة.

وبعد إشعالهم إطارات مطاطية، وترديد هتافات مناوئة لممارسات الاحتلال، بدأ الشبان برشق مواقع وآليات الاحتلال بالحجارة، وقد أطلق جنود الاحتلال النار وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين، ما أسفر عن إصابة (3) شبان بالرصاص.

واندلعت مواجهات مشابهة شرق مخيم البريج قرب خط التحديد، وسط القطاع، وقد رشق شبان آليات الاحتلال ومواقعه العسكرية بالحجارة، وقد ردت قوات الاحتلال بإطلاق النار، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن إصابة شابين بالرصاص، و(3) بالاختناق، في حين أصيب شابان بالاختناق في مواجهات مماثلة اندلعت شمال قطاع غزة.

وشهدت منطقة الفراحين ببلدة عبسان الجديدة شرق محافظة خانيونس، جنوب قطاع غزة، مواجهات متفرقة مع قوات الاحتلال دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وأصيب (9) مواطنين بالعيارات المطاطية، والعشرات بحالات اختناق خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم العروب شمال الخليل، فيما أصيب فتى، إثر صدمه بسيارة جيب عسكرية؛ ما استدعى نقله إلى المستشفى الأهلي بالخليل لتلقي العلاج.

ودارت مواجهات بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان، في بلدة التقوع، الى الجنوب الشرقي من مدينة بيت لحم، وقالت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، تجاه الشبان الذين رشقوا جنود الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

كما دارت مواجهات في بلدة يعبد قرب جنين، وهقربا قرب نابلس، وبلدة سلوان بالقدس المحتلة، وأصيب خلالها شابين بالرصاص، والعشرات إختناقاً بالغاز المسيل للدموع.

واعتقلت قوات الاحتلال (3) شبان من بلدة قباطية ومخيم جنين، وشابين من بلدة عزون قرب قلقيلية، وآخر من بلدة برقين قرب جنين، واثنين من يعبد، وآخرين من كفر دان، ومثلهم من قرية دوما قرب نابلس.    

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *