البرغوثي يدعو لطرد “نجمة داود الحمراء” من المنظمات الدولية.. الإسرائيليون مجرمون ويجب أن يحاكموا

رام الله – الشروق:

اعتبر الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، أن كل الجنود والمستوطنين الإسرائيليين الذين تجمعوا حول الجريحين (الشهيدين) الشريف والقصراوي، ولم يسعفوهما بشئ، إضافة إلى الجندي القاتل، الذي أجهز على الجريح الشريف، جميعهم مجرمون قتلة ويجب أن يحاكموا أمام المحاكم الدولية.

وبحيب البرغوثي، فإن الأطباء والمسعفين الإسرائيليين، الذين جاءوا مع سيارات الإسعاف وتركوا الجرحي ينزفون حتى الموت، هم أيضا مشاركين في القتل، وقد لوثوا مهنة الطب الإنسانية وقيمها، بتصرفهم الهمجي.

وأوضح البرغوثي أن المشهد الذي وثق  عملية الإعدام الميداني تقشعر له الأبدان، لكنه ليس الوحيد، بل يمثل نموذجاً موثقاً للإعدام الميداني، الذي تعرض له مئات الفلسطينيين على أيدي الجنود والمستوطنين الإسرائيليين.

وقال: “سنلاحق هؤلاء المجرمين في كل المحافل لمحاكمتهم، ومن واجبنا السعي لطرد ما يسمى بمنظمة داود الحمراء من منظمة الصليب، والهلال الأحمر الدولية، ويجب قطع كل العلاقات مع مؤسسة كهذه، لا تحترم أبسط قواعد القانون الدولي، والقوانين التي يجب أن تحكم سلوك سيارات وفرق الإسعاف، بتقديم الإسعاف والعلاج للمصابين، أيا كان جنسهم أو دينهم أو خلفيتهم.

وأكد البرغوثي أن سلوك الإسرائيليين في الخليل أكد طبيعة دولتهم وحكومتهم، كنظام تمييز وفصل عنصري أسوا من نظام الأبارتهايد، الذي ساد في جنوب إفريقيا، وأن هذا النظام الإسرائيلي يجب أن يُعزل، ويقاطع ويحاصر، كما جرى مع نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

ولفت إلى أن نتنياهو انبرى يدافع عن الجنود المجرمين، ما يجعله مشاركاً مباشراً في هذه الجريمة، و يجب أن يحاسب على ذلك.

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *