تقرير إخباري: وسط محاولات من الطرفين لترميم العلاقة.. طهران تنقلب على “حماس” من جديد وتهاجم مشعل

رام الله – الشروق- كتب المحرر السياسي:

مرى أخرى، ينقلب النظام الإيراني على حركة حماس، التي تحاشت طوال الفترة الماضية، انتقاد التدخلات الإيرانية في المنطقة، إذ شن موقع “تابناك” المدعوم من الحرس الثوري الإيراني، هجوماً على رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل، عقب تصريحات الأخير لشبكة “فرانس24″، والتي كشف من خلالها ابتعاد حركته عن إيران، بسبب موقفها من الثورة السورية.

وقال الموقع الإيراني في تقرير له: “بعد مرور خمس سنوات على الأزمة السورية والأحداث التي تلتها لاحقاً، ابتعدت حركة حماس بسبب مواقفها من هذه الأحداث عن إيران، ومحور المقاومة والممانعة في المنطقة”.

في الأثناء، رشحت معلومات عن أن حركة حماس، تسعى لتحسين علاقاتها مع إيران واحتواء الأزمة بين الجانبين، بهدف استئناف الدعم المالي الذي كانت تقدمه طهران للحركة في السابق.

وقالت مصادر مقربة من المكتب السياسي للحركة، أنه تم تكليف القيادي البارز محمـد نصر، بالعمل على تطويق الأزمة التي عصفت بالعلاقات مع طهران، في ضوء الإنعدام الكلي للثقة بين القيادي الآخر، موسى أبو مرزوق، وسعيد أيزدي، قائد الوحدة الفلسطينية في “قوة القدس” التابعة للحرس الثوري الإيراني في لبنان، مشيرة إلى أن نصر كان في السابق مسؤولاً عن العلاقات بين حماس وإيران، إلى حين تمت إقالته من منصبه.

وأضافت المصادر أن الخلافات بين حماس وإيران تعود جذورها إلى قبل نحو ثمانية أشهر، خلال اجتماع على مائدة إفطار مع التنظيمات الفلسطينية، حيث انتقد حينها أبو مرزوق بشدة التصرفات الايرانية، وكذلك التنظيمات الفلسطينية التي ترتبط بعلاقات مع إيران، على الرغم من علمها بأن طهران تشكل خطراً فادحاً على الغالبية السنية في العالمين العربي والاسلامي.

وبحسب المصادر، فإن تصريحات أبو مرزوق في الاجتماع المذكور وصلت بسرعة الى مسامع سعيد أيزدي، وكانت القشة التي قصمت ظهر البعير، في العلاقات بين ‘يران وحماس، حيث يرفض أيزدي إجراء أي اتصال بين جهات إيرانية وأبو مرزوق، أو ممثلي الحركة.

وكشفت المصادر، أنه تم تكليف محمـد نصر، بتنسيق اجتماع عاجل مع سعيد أيزدي بهدف إصلاح ذات البين مع موسى أبو مرزوق، لكن أيزدي ما زال يرفض ذلك بشدة، مشيرة إلى أن الحركة تعمل على أكثر من خط لترميم علاقاتها مع إيران التي ما زالت تعتبرها قيادة حماس، مسندها الأول والأساسي.

وكان وفد من حماس وصف بأنه “رفيع المستوى” يترأسه عضو المكتب السياسي للحركة “أبو عمر محمـد ناصر” ويضم عضو المكتب السياسي محمـد عبيد، ومسؤول العلاقات الدولية في الحركة أسامة حمدان، وممثل حماس في ظهران خالد قدومي، وصل إلى طهران، مؤخراً، للمشاركة في احتفالات ذكرى انتصار الثورة الإيرانية، والتقى مسؤولين إيرانيين كبار، في محاولة لترميم العلاقة، لا سيما بعد تداول أنباء عن تسجيل مسرب، تضمن هجوماً عنيفاً من قبل موسى أبو مرزوق على إيران، نافياً بشدة أن الأخيرة تقدم الدعم للمقاومة الفلسطينية، خاصة منذ العام (2009)، وفي التسجيل أيضاً، يتحدث أبو مرزوق مع أحد الأشخاص، ويعلّق على تصريحات إيرانية عن دعم المقاومة، ويشير إلى دور إيراني سيئ في اليمن.

 

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *