فضائح “تحرش” تطيح بنائب نتنياهو

القدس المحتلة – الشروق – قسم الترجمة:
استقال نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، وزير الداخلية “سيلفان شالوم” أمس، من منصبه وأعلن اعتزال الحياة السياسية، عقب اتهامه بالتحرش الجنسي.
وأمر المدعي العام الإسرائيلي، الشرطة بالتحقيق في الاتهامات التي رددتها وسائل إعلام بحق الوزير المستقيل، وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت خلال الأيام القليلة الماضية، أن عددا من النساء تقدمن بشكاوى تفيد بتحرش شالوم بهن.
وشالوم ليس أول سياسي إسرائيلي رفيع يضطر للاستقالة من منصبه بسبب فضيحة تتصل بمزاعم سوء سلوك جنسي، ففي عام 2007 اضطر الرئيس الإسرائيلي “موشيه قتصاب” للاستقالة، وقضت محكمة في وقت لاحق بسجنه سبع سنوات، بعد إدانته باغتصاب إحدى مساعداته مرتين، عندما كان وزيراً أواخر التسعينيات، وبالاعتداء الجنسي على امرأتين كانتا تساعدانه أثناء عمله كرئيس، ونفى قصاب في حينه ارتكاب أي خطأ.

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *