استشهاد شاب من سلواد بدعوى دهس مجموعة من جنود الاحتلال على مدخل البلدة

رام الله – الشروق:

استشهد الشاب محمـد عبد الرحمن عياد (21) عاماً، من بلدة سلواد شرق رام الله، برصاص قوة احتلالية، بدعوى تنفيذه عملية دهس، ضد جنود الاحتلال المتمركزين على المدخل الغربي للبلدة، مساء اليوم.

وقالت مصادر محلية في البلدة لـ”الشروق” إن قوات الاحتلال المتموضعة على المدخل الغربي لبلدة سلواد، وهو ذات المكان الذي استشهد فيه الشاب أنس حماد من البلدة قبل أسبوعين، في ظروف مشابهة، فتحت نيرانها بكثافة على الشاب عياد، بزعم تنفيذه عملية دهس وإصابة عدد من جنودها، ما أدى إلى إصابته بجراح خطيرة، استشهد متأثراً بها، بعد أن فرضت قوات الاحتلال، طوقاً مشدداً على المنطقة، ومنعت الأطقم الطبية والأهالي، من الاقتراب منه، لتقديم الإسعاف له وإنقاذ حياته.

والشهيد عياد، هو الثاني من بلدة سلواد خلال الانتفاضة الحالية، بعد الشهيد أنس حماد، الذي ارتقى قبل أسبوعين في ذات المكان، على المدخل الغربي لبلدة سلواد، بعد دهسه مجموعة من الجنود في حينه.

وكانت بلدة سلواد شهدت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال، عقب صلاة الجمعة، وأصيب خلالها العشرات من المتظاهرين بحالات اختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *