يوم دامٍ في قلنديا.. شهيدان و(4) جرحى والاحتلال يزعم إصابة (3) جنود بعملية دهس

رام الله – الشروق:

استشهد، الشابان أحمد جحاجحة (21) عاماً، من مخيم قلنديا، وحكمت حمدان (29) عاماً من مدينة البيرة، بينما أصيب (4) آخرين بالرصاص الحي، بينهم شاب في حالة الخطر، خلال اشتباكات ومصادمات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال، التي اقتحمت مخيم قلنديا شمال القدس المحتلة، فجر اليوم.

وقالت مصادر محلية، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال ووحدات “المستعربين” اقتحمت المخيم من عدة محاور، في ساعة مبكرة من فجر اليوم، للقيام بحملة اعتقالات، طالت شابين من أبناء المخيم، وعلى وقع هدير آليات الاحتلال، استيقظ أنباء المخيم، وحالوا دون إكمال حملة الاعتقالات، عندما أغلقوا الشوارع بالمتاريس الحجرية والاطارات المطاطية المشتعلة، ورشقوا جنود ودوريات الاحتلال بالحجارة، لتتطور المواجهة في وقت لاحق، إلى اشتباكات مسلحة، بينما رد هؤلاء بإطلاق الرصاص الحي، بشكل مباشر، ما أدى إلى استشهاد الشابين جحاجحة وحمدان، وإصابة أربعة آخرين.

وتمكنت قوات الاحتلال من اعتقال شابين قبل أن تندلع المواجهات العنيفة، والتي حالت دون إكمال مهامها، بينما داهمت هذه القوات، منازل أربعة شهداء ارتقوا في وقت سابق بالمخيم، كما داهمت عدد من المحال التجارية، ومختبر طبي، وحطمت محتوياتها.

وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية زعمت أن الشاب أحمد حجاجحة، نفذ عملية دهس ضد مجموعة من جنود الاحتلال، وأصاب (3) منهم بجراح، قبل أن تطلق النار عليه ويرتقي شهيداً، وفي الوقت ذاته، أكد شهود عيان، أن سيارات إسعاف تابعة لما تُسمّى “نجمة داود الحمراء” الإسرائيلية، نقلت عدداً من الجنود الجرحى، باتجاه حاجز قلنديا العسكري، قبل أن تصل مروحيتين لإتمام عملية نقل الجرحى العسكريين.

وباستشهاد الشاب أحمد جحاجحة، يرتفع عدد شهداء مخيم قلنديا منذ بداية الانتفاضة، إلى (5)، بينهم فتاة، واعتاد الأهالي على ارتقاء الشهداء، مع كل عملية اقتحام للمخيم، الذي عادة ما يشهد اشتباكات مسلحة مع جنود الاحتلال.

 

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *