(3) شهداء وأكثر من (100) إصابة بالرصاص والاختناق بالغاز بمواجهات عنيفة عمّت أرجاء الضفة والقطاع

محافظات – الشروق:

استشهد المواطن عيسى إبراهيم سلامة الحروب (57) عاماً، من بلدة دير سامت غرب الخليل، إثر إطلاق النار عليه من قبل قوة احتلالية، قرب مدخل بلدة حلحول شمال المدينة، ظهر اليوم.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال المتركزة في منطقة النبي يونس قرب بلدة حلحول، فتحت نيرانها الرشاشة، تجاه الشهيد الحروب، بدعوى محاولته دهس عدد من جنودها، ماأدى إلى استشهاده على الفور.

وأوضحت المصادر، أن الشهيد قتل بدم بارد، ولم يكن يشكل أي خطر يذكر على جنود الاحتلال، وليس أدل على ذلك، من أن أحداً منهم لم يصب بأذى، بحسب اعترافات المصادر الإسرائيلية.

كما استشهد الشاب عدي جهاد حسين ارشيد (24) عاماً، برصاص جيش الاحتلال، خلال مواجهات عنيفة، دارت بين المواطنين وقوات الاحتلال، عقب صلاة الجمعة، في محيط المدخل الشمالي لمدينة الخليل.

والشهيد عدي، هو شقيق الشهيدة دانيا ارشيد (16) عاماً، التي أعدمها جيش الاحتلال بدم بارد، قرب الحرم الابراهيمي في الخليل قبل نحو شهر ونصف، بزعم أنها كانت تحمل سكيناً لدى عبورها أحد الحواجز العسكرية في محيط الحرم.

وسارعت جماهير مدينة الخليل، لتشييع الشهيد ارشيد، قبل أن يستولي جيش الاحتلال على جثمانه، وعقب التشييع تجددت المواجهات في حي رأس الجورة بالمدينة، واصيب خلالها (12) شاباً، منهم (9) بالرصاص الحي، و(3) بالأعيرة المعدنية.

و استشهد المواطن سامي شوقي ماضي (41) عاماً، إثر إصابته بعيار ناري في الصدر، وأصيب (19) شاباً بالرصاص الحي، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت مع قوات الاحتلال، شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، وشرق حي الشجاعية.

كما أصيب (6) شبان بالرصاص الحي، خلال المواجهات الدائرة شرق بلدة الفراحين قرب خانيونس، جنوب القطاع، بينما أصيب (9) آخرين، بينهم (7) بالرصاص الحي، خلال مصادمات مع جيش الاحتلال، قرب معبر بيت حانون “ناحل عوز”.

وكانت المواجهات تفجرت في معظم أنحاء قطاع غزة، عقب وصول مسيرات حاشدة، إلى مختلف مناطق السياج الحدودي مع قطاع غزة، دعت إليها حركة حماس، في الذكرى الثامنة والعشرين لانطلاقتها، وتطورت إلى مواجهات مع قوات الاحتلال، وأوقعت (68) جريحاً، بينهم (58) بالرصاص الحي، و(10) بالأعيرة المعدنية.

و أسفرت المواجهات العنيفة، التي دارت اليوم، بين المواطنين وقات الاحتلال، في غير مكان بمحافظة رام الله والبيرة، عن إصابة (43) شاباً بالرصاص والاختناق، جراء استنشاق الغاز المدمع.

ففي محيط معتقل “عوفر” العسكري، المقام على أراضي بلدة بيتونيا غرب رام الله، أصيب (6) شبان، أحدهم بالرصاص الحي، و(5) بالمعدني، بينما اصيب (24) شاباً بالرصاص بينهم (4) بالأعيرة النارية، و(9) بأعيرة معدنية، و(11) آخرين بالاختناق، خلال المواجهات العنيفة التي شهدتها بلدة سلواد شرق رام الله.

وفي بلدة نعلين غربي رام الله، أصيب (13) شاباً، بينهم (3) بالرصاص المعدني، و(10) اختناقاً بالغاز، بينما اصيب العشرات بالاختناق، خلال مواجهات جرت في قرى دير نظام والنبي صالح وبلعبن.

وكان (5) شبان اصيبوا بمواجهات أعقبت اقتحام قوات الاحتلال مدينة رام الله في ساعة مبكرة من فجر اليوم.

و أصيب (74) مواطناً بالرصاص الحي والمعدني، والاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات دارت بين المواطنين وقوات الاحتلال، عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، بعد ظهر اليوم.

وقالت مصادر طبية إن (5) شبان اصيبوا بالرصاص الحي، بينهم صحافية، بينما أصيب (5) بالرصاص المعدني و(60) آخرين اختناقاً بالغاز المدمع.

كما أصيب (5) مواطنين بالرصاص الحي، والعشرات بالرصاص المعدني، واختناقاً بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع جنود الاحتلال، في منطقة رأس الجورة بمدينة الخليل، وجسر حلحول، عقب تشييع الشهيد عدي ارشيد، الذي ارتقى في وقت سابق في الخليل.

واستهدفت قوات الاحتلال، صالة أفراح، في مخيم الفوار جنوب الخليل، بالقنابل الغازية المسيلة للدموع، ما أدى إلأى إصابة العشرات بحالات اختناق.

و أصيب (3) مواطنين بالرصاص الحي، و(3) آخرين، بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال، مسيرة في قرية كفر قدوم شرق قلقيلية،بينما اصيب (12) مواطناً اختناقاً بالغاز، خلال مواجهات في بلدة عزون شرق قلقيلية، مساء اليوم.

واقتحمت قوات الاحتلال، عدة أحياء بمدينة طولكرم، واعتقلت (8) مواطنين، بعد حملة مداهمات للمنازل والمؤسسات، طالت مكتب الجبهة الشعبية، حيث حطمت قوات الاحتلال أبوابه، وصادرت مواد سمتها “تحريضية”.

واعتقلت قوات الاحتلال أربعة أطفال من بلدة اليامون غرب جنين، في وقت اعتقلت فيه أسيراً محرراً من بلدة يعبد، و(4) آخرين من مدينة جنين، وشاباً من مخيم عايدة قرب بيت لحم.

 

 

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *