أخطر بهدم (12) أخرى في قلقيلية.. الاحتلال يدهم منازل شهداء وأسرى في رام الله وينذر بهدمها

رام الله – قلقيلية – الشروق:

داهمت قوات الاحتلال، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، منزلي الشهيدين أنس حماد وعبد الرحمن البرغوثي، في بلدتي سلواد شرق رام الله، وعابود غرباً، ومنزل الأسير باسم النعسان في قرية المغير شمال شرق رام الله، وأنذرت بهدمها، بدعوى تنفيذهم عمليات ضد أهداف احتلالية.

وكانت قوات الاحتلال أعدمت الشهيد حماد، بدعوى دهسه جنوداً، على مدخل بلدته سلواد، بينما أعدمت الشهيد البرغوثي في ذات اليوم، بزعم طعنه جندياً على مدخل قريته عابود، واعتقلت الشاب النعسان، بذريعة تنفيذ عملية طعن على حاجز زعترة جنوب نابلس، قبل نحو شهرين.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اقتحمت المنازل الثلاث، برفقة وحدات هندسية لمعاينتها، تمهيداً لهدمها، كما جرت عليها العادة، بهدم منازل الشهداء بعد تصفيتهم.

على صلة، أخطرت سلطات الاحتلال، أصحاب (12) منزلاً، في حي النقّار بمدينة قلقيلية، بوقف البناء والهدم، بحجة أنها غير مرخصة، الأمر الذي نفاه أصحاب هذه المنازل، مؤكدين حصولهم على التراخيص اللازمة من بلدية قلقيلية، غير أن هذه الخطوة، تأتي بدوافع انتقامية، وتندرج في إطار سياسة العقاب الجماعي، التي تنتهجها سلطات الاحتلال، حيث يسهد الحي مواجهات شبه يومية، مع قوات الاحتلال منذ اندلاع الانتفاضة.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *