رام الله: إصابات بالرصاص والغاز بمواجهات قرب معتقل “عوفر” وبلدات نعلين وبعلين والنبي صالح وسلواد

رام الله – الشروق:

أصيب (11) شاباً بالرصاص، بينهم (4) بالأعيرة النارية، و(7) بعيارات معدنية، فضلاً عن عشرات آخرين، اختناقاً بالغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات العنيفة، التي دارت ظهر اليوم، بين المواطنين وقوات الاحتلال في محيط معتقل “عوفر” الاحتلالي، المقام على أراضي بلدة بيتونيا، غرب مدينة رام الله.

وكانت القوى والفعاليات الوطنية والإسلامية، دعت للتظاهر اليوم، قبالة معتقل “عوفر” عوضاً عن التظاهرات الاعتيادية قبالة مستوطنة “بيت إيل” في البيرة، بهدف تفعيل كافة نقاط المواجهة على الأرض، مع قوات الاحتلال، فانطلقت مسيرة حاشدة إلى المكان عقب صلاة الجمعة، لتتحول بسرعة، إلى مواجهات مع قوات الاحتلال، التي أغرقت المنطقة بالقنابل الغازية، ما أدى إلى إصابة العشرات من المواطنين، بحالات اختناق، لا سيما أصحاب المنازل القريبة من المدخل المؤدي إلى معتقل “عوفر”.

كما أصيب العشرات من المتظاهرين والمتضامنين الأجانب، بحالات اختناق، ومصور صحفي بعيار معدني، خلال المواجهات التي أعقبت المسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار العنصري، في قرية بلعين غرب رام الله.

ودارت مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال، في قرية المزرعة الغربية شمال مدينة رام الله، ألقى خلالها الشبان الحجارة على قوات الاحتلال، التي ردت بإطلاق الرصاص الحي والمعدني، وأمطرت المنازل بالقنابل الغازية، ما أدى إلى إصابة العشرات بالاختناق.

وأغلقت قوات الاحتلال، المدخل الشرقي لبلدة نعلين غرب رام الله، عقب مواجهات عنيفة دارت في البلدة، في وقت اندلعت فيه مواجهات مماثلة في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، وبلدة سلواد شرقاً.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *