استشهاد فتى من دير غسانة متأثراً بجراحه وقوى رام الله تعلن الحداد

رام الله – الشروق:

استشهد الفتى إبراهيم عبد الحليم داوود (16) عاماً، من قرية دير غسانة شمال غرب رام الله، في مجمع فلسطيني الطبي بالمدينة، مساء اليوم، متأثراً بجراح خطيرة، كان أصيب بها في الحادي عشر من الشهر الجاري، خلال المواجهات العنيفة، التي دارت مع قوات الاحتلال، عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، بالتزامن مع ذكرى استشهاد الرئيس أبو عمار.

وكان الشهيد داوود أصيب بعيار ناري في القلب، وخضع للعلاج منذ إصابته، وأجريت له عدة عمليات لإنقاذ حياته، إلا أنه ارتقى شهيداً، مساء اليوم، متأثراً بإصابته.

والشهيد، هو شقيق الأسير يوسف داوود، المحكوم بالسجن المؤبد، وكان رياضياً، يلعب لفريق نادي إتحاد بني زيد بكرة القدم، وسبق له تمثيل النادي في إحدى البطولات الدولية في فرنسا.

ونعت القوى والفعاليات الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، الشهيد إبراهيم داوود، ودعت إلى الإضراب التجاري في المدينتين، حتى الساعة (12) ظهراً.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *