استشهاد شاب بعد قتله مستوطنة إسرائيلية قرب “عتصيون”

بيت لحم – الشروق:

استشهد الشاب عصام أحمد ثوابتة (31) عاماً، من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، برصاص قوة احتلالية، بعد أن طعن مستوطنة إسرائيلية، قرب مجمع “غوش عتصيون” الإستيطاني، جنوب مدينة بيت لحم، مساء اليوم، وأصابها بجراح خطيرة، فارقت على إثرها الحياة في وقت لاحق.

وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية، أن شاب فلسطيني، أصاب مستوطنة بجراح خطيرة، إثر طعنها بسكين، في موقف للسيارات بمحيط مستوطنة “عتصيون”، قبل أن يطلق عليه جنود الإحتلال، النار، ما أدى إلى استشهاده، لافتة إلى أن المستوطنة قضت متأثرة بجراحها، بعد إصابتها بعدة ساعات.

وعقب الحادث، وصلت قوات كبيرة من جيش الإحتلال، إلى المكان، وأغلقت طريق رقم (60) ما تسبب باختناقات مرورية في المنطقة، بينما شوهدت سيارات إسعاف إسرائيلية في المكان ذاته.

وباستشهاد الشاب ثوابتة، يرتفع عدد شهداء اليوم، إلى ثلاثة، بعد استشهاد الفتاة أشرقت قطناني على حاجز حوارة جنوب نابلس، والشاب شادي خصيب قرب مستوطنة “كفار أدوميم” شرقي القدس المحتلة، بينما يرتفع عدد الشهداء منذ بداية الإنتفاضة، إلى (94) شهيداً، بينهم (19) طفلاً، و(4) سيدات وفتيات.

وفي ساعة متأخرة، داهمت قوات كبيرة من جيش الإحتلال، بلدة بيت فجار، وضربت حصاراً محكماً عليها، تمهيداً للقيام بحملة تفتيش ودهم لمنازل المواطنين، واعتقال من تشتبه بضلوعهم بالعملية، على غرار حملتها المتواصلة في بلدة بيت عوا قرب الخليل، منذ عمليتي الطعن وإطلاق النار في تل أبيب و”عتصيون” قبل عدة أيام، واللتان نفذهما شابان من البلدة في ذات اليوم.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *