إصابة (20) شاباً بالرصاص الحي بينهم حالة حرجة للغاية بمواجهات المدخل الشمالي للبيرة

رام الله – الشروق:

تحولت مناسبة إحياء الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات “أبو عمار” في ساحة “المقاطعة” بمدينة رام الله، إلى ساحة مفتوحة للإشتباك مع قوات الإحتلال، عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، المقابل لمستوطنة “بيت إيل”، حيث توجه المئات من الشبان الذين اختفت ملامح وجوههم، وراء لثام الكوفية، إلى المكان، مشعلين النار في إطارات السيارات، وممتشقين الحجارة والمقاليع، استعداداً للدخول في مواجهات مع قوات الإحتلال، التي عاجلتهم بالرصاص الحي والقنابل الغازية المسيلة للدموع.

وحسب مصادر طبية فلسطينية، فقد أسفرت المواجهات الدائرة حتى لحظة إعداد هذا الخبر، عن إصابة نحو (20) شاباً، بالرصاص الحي والمطاطي، بينهم شاب أصيب بعيار ناري في الصدر، وحالته حرجة للغاية، فضلاً عن العشرات الذين أصيبوا بحالات إغماء واختناق، جراء استنشاقهم الغاز المدمع.

ولوحظ استخدام قوات الإحتلال للعيارت النارية الكاتمة للصوت، خلال هذه المواجهات، لأول مرة منذ اندلاع الإنتفاضة، كما لوحظ الحضور اللافت للفتيات من جديد، حيث انخرطن في صفوف الشبان الأمامية، لرشق قوات الإحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة، وأحياناً الحارقة.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *