إحصائية: (13) قتيلاً إسرائيلياً و(160) جريحاً بعمليات المقاومة منذ بداية الإنتفاضة

القدس المحتلة – الشروق:

أعلنت مصادر إسرائيلية، أن وفاة مستوطن متأثر بجراحه التي أصيب بها أمس، إثر عملية دهس على حاجز زعترة العسكري قرب نابلس، والجندي في حرس الحدود “بنيامين يعقوبيتس” متأثراً بجراحه التي كان أصيب بها نتيجة عملية دهس أخرى، قبل أسبوع، على طريق حلحول قرب مدينة الخليل، رفعا عدد القتلى الإسرائيليين منذ اندلاع الإنتفاضة الفلسطينية إلى (13) قتيلاً.

وقالت مؤسسة “نجمة داود الحمراء” إن عدد القتلى الإسرائيليين بلغ خلال (40) يوماً من الأحداث، (13) قتيلاً، بينما بلغ عدد المصابين (160) بينهم (18) أصيبوا بجراح خطيرة.

وكان آخر العمليات أمس، عندما قام الشاب سليمان شاهين (22) عاماً، من مدينة البيرة بدهس مجموعة من المستوطنين، على حاجز زعترة العسكري، قبل أن يرتقي شهيداً، ما أدى إلى إصابة (4) منهم بجراح، توفي أحدهم في وقت لاحق نتيجة لخطورة إصابته، بينما كان آخر القتلى الإسرائيليين، جندي من وحدات من يُسمّون “حرس الحدود” متأثراً بإصابته الخطيرة، جراء دهسه قبل أسبوع، مع مجموعة من الجنود، من قبل الشاب إبراهيم السكافي (22) عاماً من مدينة الخليل، قبل أن يستشهد هو الآخر، ما أدى في حينه إلى إصابة جنديين، بجراح بالغة، توفي أحدهما الليلة الماضية.

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *