استشهاد شاب في خانيونس وسيدة في الخليل.. مواجهات عنيفة أوقعت عدداً من الجرحى في مختلف أرجاء الضفة والقطاع

رام الله – الخليل – غزة – محافظات – الشروق:

استشهد الشاب سلامة موسى أبو جامع (23) عاماً، برصاص الإحتلال، خلال المواجهات التي اندلعت ظهر اليوم، مع قوات الإحتلال، في منطقة الفراحين شرق خانيونس بقطاع غزة.

وكانت مواجهات تفجرت في محيط معبر المنطار قرب حي الشجاعية، شرق مدينة غزة، وأصيب خلالها شاب بالرصاص الحي، ونحو (10) آخرين بينهم صحافيين، بالإختناق، نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

كما استشهدت المواطنة ثروت إبراهيم سلمان الشعراوي (72) عاماً، إثر إطلاق قوة احتلالية، النار عليها، في منطقة رأس الجورة شمال مدينة الخليل، بزعم محاولتها دهس مجموعة من الجنود الإسرائيليين في المنطقة.

وقال مواطنون أن الشهيدة الشعراوي، وهو زوجة الشهيد فؤاد الشعراوي، الذي ارتقى خلال الإنتفاضة الأولى، العام (1988)، استشهدت داخل سيارتها، بعد أطلاق النار نحوها، لدى توقفها بالقرب من محطة للمحروقات، مؤكدين أنها لم تشكل أي خطورة على الجنود.

وكانت مدينة الخليل، شهدت مواجهات عنيفة، عقب صلاة الجمعة، عندما حاصرت قوات الإحتلال، مسجد وصايا الرسول بالمدينة، لعدة ساعات، ومنعت المصلين من مغادرته، في إجراء هدف لمنع تنظيم مسيرة جماهيرية من المسجد، كانت دعت إليها القوى والفعاليات الوطنية والإسلامية، وأصيب خلال المواجهات، (4) شبان بالرصاص الحي، و(5) آخرين بالمعدني، فضلاً عن العشرات الذين أصيبوا بحالات اختناق، جراء الغاز المسيل للدموع.

كما درات مواجهات مماثلة، على مدخل بلدة بيت أمر، أصيب خلالها شاب بالرصاص الحي، ونحو (5) آخرين بالعيارات المطاطية، وعدد آخر بالإختناق، بفعل القنابل الغازية.

وفي قلقيلية، أصيب (4) مواطنين بالرصاص المعدني، والعشرات بالإختناق، خلال مواجهات في بلدة جيوس شرق المدينة، وتركزت المواجهات في محيط جدار الفصل العنصري بالبلدة، واعتقتل خلالها (3) شبان واقتادتهم قوات الإحتلال إلى مراكز الإعتقال.

كما أصيب شاب خلال مواجهات اندلعت عقب المسيرة الأسبوعية في قرية كفر قدوم، شرق قلقيلية، إضافة إلى العشرات بتأثير الغاز المسيل للدموع.

وتركزت أعنف المواجهات، في حي جبل الطويل بمدينة البيرة، على مقربة من مستوطنة “بساغوت” حيث رشق الشبان جنود ودريات الإحتلال بالحجارة، فيما رد الجنود بإطلاق العيارات النارية والمطاطية، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة شاب بعيار ناري، و(5) آخرين بعيارات معدنية، والعشرات بالإختناق، بينهم عائلة مكونة من (8) أفراد، وعدد من الصحافيين، جراء استهدافهم بقنابل الغاز المدمع.

كما أصيب عدد من المواطنين بالرصاص المعدني والإختناق بالغاز المسيل للدموع، في قريتي النبي صالح ودير نظام شمال غرب المدينة، وقرية بلعين غرباً، خلال المسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار العنصري في القرية، واصيب خلالها مصور صحفي بعيار مطاطي.

وفي بيت لحم، أصيب (7) مواطنين بعيارات نارية، خلال مواجهات عنيفة، بين الشبان وقوات الاحتلال، عند المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، ووصفت حالة أحد الجرحى بأنها بالغة الخطورة، حيث أصيب بعيار ناري في العتق.

وكانت وحدات خاصة من جيش الإحتلال “المستعربين” تسللت إلى محيط مسجد بلال بن رباح في منطقة المواجهات، واعتقلت أربعة من الجرحى، ونقلتهم إلى جهة مجهولة.

 


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *